Connect with us

الإدارة

مقدمة في عوامل النجاح الحرجة

Published

on

 

عوامل النجاح الحرجة هي أحد الصفات الخاصة بالمحيط الداخلي والخارجي لأي مؤسسة لها تأثير من أجل الوصول لأهدافها التنظيمية ، حيث هي العناصر الضرورية بالنسبة للمؤسسة أو الشركة من أجل تحقيق مهامها الأساسية . فهي تشكل عنصراً رئيسياً من أجل ضمان نجاح الشركة أو المنظمة ، وتتمثل مفاتيح مؤشرات الآداء للمنظمة كمقياس كمي تستعمله المنظمة من أجل قياس الآداء فى ضوء الوصول إلى عوامل النجاح الحرجة. و توجد عدة مفاتيح تختص بمؤشرات الآداء خاصة بكل عامل نجاح حرج .

تعريف عوامل النجاح الحرجة :

هي تلك العوامل التي يتم تحديدها عن طريق متخذي القرار لكل منظمة ، والتي يقوم عليها فشل أو نجاح المنظمة في تأدية أعمالها الخاصة بها ، وتتباين تلك العوامل من منظمة لأخرى ، وفقاً لأنشطتها ، وأسلوب آداء أعمالها ، وغير ذلك من المتغيرات المختلفة .

أهمية تحديد العوامل الحرجة :

ينبغي أن تقوم الإدارات بتحديد عوامل النجاح الحرجة لكل منظمة ، بهدف تجنب العقبات والمخاطر التي قد تؤدي لفشل المنظمة في آداء عملها ، ولأجل استغلال الفرص التي قد تؤدي لنجاح أعمالها . وبعد القيام بتحديد العوامل الحرجة ، ينبغي على المنظمة أن تسعى لتحديد مؤشرات الآداء التي قد تؤثر في فعالية نجاح العوامل الحرجة ، و بشكل أكثر تحديداً الأكثر أهمية والأكثر تأثيراً ، ويعد هذا  من أبرز العوامل المؤثرة التي ينبغي أن تنظر إليها المؤسسات بإهتمام شديد .

أسلوب تحليل عوامل النجاح الحرجة :

  1. تحديد الأهداف الرئيسية للمؤسسة ورسالتها .
  2. تعريف أهم عوامل النجاح الحرجة، وتشمل المجالات التي من خلال نجاحها يتحقق نجاح المنظمة من خلال عناصر الإدارة العليا .
  3. تحديد أي من عوامل النجاح الحرجة هو الأكثر أهمية، والتأكد من أن آداء نظم المعلومات التي تتعلق بتلك المؤاشرات وطريقة استخدامها .
  4. تحديد مؤشرات نجاح الخاصة بآداء كل عنصر من عناصر النجاح الحرجة .

وهناك 4 أنواع رئيسية من عوامل النجاح الحرجة تشمل مايلي :

  • أولاً: الصناعة
  • ثانيا: الإستراتيجية
  • ثالثاً: البيئة
  • رابعاً: مؤقت

وتلك الأنواع تتبع وسيلة واحدة من الاهتمامات الاستراتيجية التى تحتاج اليها المنظمة من أجل التعامل معها . وفي الأساس فقد تم ابتكار عوامل النجاح الحرجة لكي تعمل بإستراتيجية الأعمال والأهداف الرئيسية للمنظمة . وقد أثبتت فكرة عوامل النجاح الحرجة أنها هامة بشكل كبير حتى أن استخدامها توصل لمستويات اقل .

ما هو الحد الأدنى المطلوب توفره من عوامل النجاح الحرجة ؟

حينما تصير الرؤية واضحة فما بين ثلاثة وخمسة أهداف استراتيجية تكون كافية لإبراز مجهودات التنظيم حيث أن كل هدف منفصلاً سوف يقسم للعديد من العناصر التى تؤثر في الهدف. وسينتج عن ذلك بين 9 و 25 عنصر ينبغي أن تعتبره المنظمة لكي تتحقق عوامل النجاح الحرجة .

ولكل عامل من عوامل النجاح الحرجة ينبغي وجود مقياس واحد على الأقل من مفاتيح مؤشرات الآداء وهدف لإعداد الميزانية الخاصة بالشركة أو المنظمة . وطبقاً لتلك التكنولوجيا ، يتكون الهدف التكتيكي من عناصر النجاح الحرجة و مؤشرات قياس الآداء وهذا بالإضافة الى الهدف الرئيسي .

وحدوث الصراعات هو شىء طبيعى في حالة وجود العديد من الأهداف مثل هدف خفض التكاليف قد يتعارض مع هدف إرضاء العميل . لهذا فهو هام لإيجاد توازن بين مجموعة الأهداف المختلفة لكل عنصر من عوامل النجاح الحرجة ومفاتيح مؤشرات الآداء . لهذا فإن خطة العمل للمنظمة الإجمالية تكون مجدية بشكل كبير .

كيف يمكن للمنظمة معرفة إذا كانت العوامل التى تم تحديدها هى المطلوبة ؟

في الحقيقة لا يتم معرفة ذلك ، ولكن المنظمة في إمكانها أن تتعلم وتقوم بمراجعة عوامل النجاح الحرجة و مفاتيح مؤشرات الآداء بشكل دوري من أجل تحديد إذا كانت هذه العوامل تؤثر على العمل بشكل فعال أم لا ، وتسير أيضاً في الاتجاه المطلوب . وتعد هذه الأهداف خادمات بشكل جيد ، ولكنها كأسياد تعد سيئة جداً .

خطوات عوامل النجاح الحرجة و مفاتيح مؤشرات الآداء :

  1. وضع  أساسيات الرؤية والرسالة الأساسية للمنظمة .
  2. تحديد الأهداف الاساسية للمنظمة .
  3. تحليل الأهداف وراء عوامل النجاح الحرجة التي لها تأثير على الأهداف .
  4. تحديد مقياس لكل عنصر خاص بمؤشرات قياس الآداء .
  5. تحديد هدف تخطيطي لميزانية الشركة الحالية .

عوامل النجاح الحرجة هي نشاط حيوي للمؤسسات من أجل تحقيق النجاح للمؤسسة في المستقبل ، كما أن عوامل النجاح الحرجة من العناصر الهامة لوضع استراتيجية ناجحة ومثمرة . وعامل النجاح الحاسم هو أحد أهم محركات الاستراتيجية الأساسية الخاصة بالمؤسسات التي تقودها إلى الأمام ، فهي تقود أو تعطل نجاح تلك الاستراتيجية ولهذا فهي يطلق عليها عوامل حرجة لنجاح المؤسسة .

المراجع :

  • عبد الوهاب، سمير، المقارنة المرجعية كمدخل لتقييم آداء البلديات في الدول العربية، كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة، المؤتمر الدولي للتنمية الإدارية نحو آداء متميز في القطاع الحكومي، 2009.
  • عمادة ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي، خارطة الطريق للجودة والاعتماد: كتيب التخطيط لجودة البرامج، جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، المملكة العربية السعودية، الرياض، 2013.
  • داليا خالد صبري، العوامل الحرجة في التخطيط الإستراتيجي وأثرها على آداء المنظمة، كلية الأعمال، جامعة الشرق الأوسط، 2010.
  • حمادي نبيل و عبادي فاطمة الزهراء، مقومات تحسين أداء المؤسسات الاقتصادية في إطار التنمية المستدامة”، الملتقى الدولي العلمي أداء وفعالية المنظمة، جامعة محمد بوضياف مسيلة، الجزائر، 2010.
Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *