Connect with us

أدوات ومهارات

طريقة تفكيرك تؤثر على حياتك

Published

on

إن أهم صفة للشخص السوي عند علماء النفس هي قدرته على التفكير والإدراك بطريقة تساعده على العمل بفعالية والتفاعل مع الآخرين بشكل جيد و الشعور بالرضا تجاه الأسرة والأصدقاء والحياة بشكل عام ، وأن يكون قادراً على التعامل مع التحديات العملية والمالية والاجتماعية دون أن تغير في شخصيته أو تسبب له القلق والاكتئاب وغيرها من الحالات الناتجة عن الضغوط .

فالتفكير إذن هو أداة مهمة لتحقيق النجاح العملي والتوافق الاجتماعي والسواء النفسي ، وكلما تقدمت في قراءة المقال ستكتشف أن كثيراً من أخطاء التفكير موجودة لدى كلاً منا ، ولذلك فإن إمكانية تعديلها خبر سار ، فليست أفكارنا ومعتقداتنا أمراً راسخاً لا يقبل التغيير ، ولكنها تحتاج إلى اكتشاف هذه الأخطاء في التفكير والاعتراف بها ، ليكون ذلك بمثابة الخطوة الأولى في تصحيحها .

ولأن التفكير والشعور والسلوك يرتبطون ببعضهم البعض ، فإن تغيير طريقة التفكير، يجعل السلوك متجهاً نحو الخيارات الأفضل ، ويحسن من الحالة النفسية والمزاجية .

وقد تنبه الأطباء الأوائل مثل ابن سينا والرازي لكون التعب النفسي ينتج عن سوء الظن ، وكثرة التفكير بلا داع ، واعتقاد الصواب في اعتقادات خاطئة ، وفي العلم الحديث كان أرنولد لازاروس المعالج النفسي الأمريكي أول من استخدم تعديل أخطاء التفكير في حل مشكلات معقدة مر بها مراجعوه .

ما لا يمكن تعديله يجب تقبله :

1\ أحداث الماضي والتي يستحيل إعادة الزمن إلى الوراء لتعديلها ، سواء كان مصدر الألم فيها أشياء فعلها بنا الآخرون أو فعلناها بهم .

2\ نظرة الناس لنا وما يعتقدونه عنا فهذا أمر خاص بهم ، ولا يمكننا أن نتمكن في يوم من الأيام التحكم في ذلك وجعل جميع الناس يشعرون تجاهنا بشعور طيب ويتقبلوننا .

3\ ما ولدنا به من ملامح وهيئات وانتماء لقبيلة معينة .

4\ المصائب التي تمر بحياة كل منا مثل وفاة عزيز أو فقدان عمل أو حالات مرضية متقدمة .

وغير ذلك من الأمور التي ليس لنا فيها أي يد ولا يمكننا تغييرها ، فالتصرف العاقل الوحيد هو قبولها أيا كانت ، وصرف الانتباه عن التفكير المتكرر فيها ، والتوقف عن القلق بشأنها ، وتوجيه التركيز لأمور أخرى يمكننا عمل شيء حيالها .

الأفكار السلبية تقلل نشاطك وتستهلك طاقتك :

في دراسة علمية تم إجراؤها على مجموعة من الأشخاص طلب من كل منهم التفكير في حوادث مبهجة وأخرى محزنة بينما كان يجرى لهم تحليل لنشاط المخ ، فتبين أن الأفكار الإيجابية تجعل النشاط الكهربي للمخ أعلى ، ويكون الشخص نشيطاً وقادراً على توليد أفكار إبداعية ، بينما كان المخ في حالة الأفكار السلبية منخفض النشاط الكهربي لمستوى أقل من الحالة العادية ، وكانت الأفكار الجديدة أو المساعدة على حل المشكلات ضعيفة .

إن الانشغال بأحداث الماضي المؤلمة يجعل الشخص يعيشها مرة أخرى بنفس مستويات الألم والغضب التي كانت بداخله حينها ، ويجعل المخ يتعرض لها من جديد ويتعامل معها على أنها أحداث جديدة ، فيتم استهلاك طاقة المخ وتستنفد طاقة الإنسان فيما لا فائدة فيه بل يعود على الإنسان بالضرر .

إن الدراسات النفسية تؤكد أن التفكير في الألم وتخيله أو توقعه أو تذكره يتسببان للمخ في نفس درجة الانفعال التي يسببها له التعرض للألم الفعلي ، إننا ندمر حياتنا كلما انشغلنا بالتفكير بشكل سلبي ومستغرق في الأسف على الماضي أو القلق من المستقبل .

الإعلام يغذي أخطاء التفكير :

كثير من أخطاء التفكير لدينا تم تغذيتها عن طريق الإعلام ، فالتركيز الدائم على الناجحين وقصص الناجحين وحياة النجوم يجعلنا في كثير من الأحيان نخطأ في تقدير فرص النجاح مقابل الفشل في عمل معين ، ففي مقابل كل شخص أصبح ثرياً من المضاربة في الأسهم هناك الآلاف ممن خسروا أموالهم فيها ، ولكننا لا نراهم ولا نسمع عنهم شيئاً لأن الإعلام لا يهتم بقصص الفشل كما يهتم بقصص النجاح ، لذلك نعتبر فرصة النجاح والثراء فيها أكبر مما هو ، ويسمى خطأ التفكير هذا علمياً بوهم النجاة ، ويقضي الكثير من الشباب أعمارهم في محاولة النجاح كمغنيين وممثلين لكثرة ما يرون نماذج لنجوم شباب في المجال الفني ، دون أن يفكروا في الكثيرين الذين لم يستطيعوا النجاح ، وفي من خسروا حياتهم في مطاردة حلم بني على الوهم .

وما أن ينجح تطبيق معين حتى تظهر العديد من التطبيقات المشابهة التي تظن أنها ستصبح أيضاً حديث الساعة وتحقق النجاح الذي حققه فيسبوك وتويتر مثلاً ، والكثير من الاستثمارات التي انتهت بالخسارة كانت مبنية على تحيز في التفكير لاحتمالات النجاح أكثر من احتمالات الفشل ، لذلك ينصح المختصون أن يقوم الراغبون في دخول مجال معين أو الاستثمار فيه بزيارة المقابر الخاصة بالمجال ، وهو تعبير يقصد به البحث عن تجارب من انسحبوا ومن لم يستطيعوا النجاح لتتم دراسة الأمر بشكل صحيح .

وبالمثل يجعلنا نقاء البشرة الذي تتميز به بعض السيدات اللاتي يظهرن في إعلانات مستحضرات التجميل ، ويقدمن برامج اليويتيوب الخاصة بالجمال ، إلى الإسراع بشراء مستحضرات التجميل هذه واستخدامها ، في اعتقاد بأن المستحضرات هي السبب في جمال هؤلاء السيدات والحقيقة عكسية ، أن هؤلاء السيدات جميلات وذوات بشرة نقية لذلك تم اختيارهم للقيام بالإعلان عن المنتج ! وهو خطأ آخر من أخطاء التفكير يسمى بجسد السباح ، وتعود تسميته لحقيقة أن الكثيرين يعجبون بأجساد السباحين الرياضية المتناسقة فيعملون على الالتزام بالسباحة رغبة في الحصول على مثل أجسادهم ، بينما الحقيقة هي أن أولئك الأشخاص أبطال سباحة لأن لهم أجساد رياضية قوية من أصل خلقتهم .

وليس الإعلام وحده ، فكتب التنمية الذاتية المفرطة الإيجابية ، والأحاديث المتبادلة التي يغلب عليها إخفاء تجارب الفشل في الحياة الشخصية وإبراز تجارب النجاح فقط ، جميعها تقلل من فرصة الاستفادة من تجارب بعضنا والنظر للحياة بنظرة واقعية .

العقل الجمعي يجعلك تخطئ حين يخطئ الجميع :

إن الكثير من أخطاء التفكير يتم اكتسابها اجتماعياً ، في البيت والمدرسة وحتى في التجمعات التي لا نعرف فيها أحداً ، فبمجرد أن ترى من حولك يصفقون خلال مسرحية دخلت إليها للتو فإنك ستصفق ، وحين تجد الجميع يكتبون محاضراتهم الجامعية على جهاز حاسوب محمول وليس على الورق فستحضر غداً جهازك المحمول وتعمل على تدوين المحاضرة عليه ، فما يعتقده الجميع ويقومون به هو الصواب بالتأكيد ، ويسمي علماء النفس خطأ التفكير هذا بسياسة القطيع .

تظهر الكثير من الأمور في بعض الفترات كموضة فيتبعها الآلاف من الناس دون أن يجربوا التفكير فيها بأنفسهم ، فترك الوظيفة لأجل العمل الحر، والمخاطرة بمال شراء المنزل في الأسهم ، واستخدام البطاقات الائتمانية رغم كارثية الفوائد المتراكمة، جميعها تصرفات ناتجة عن مسايرة التيار والاعتقاد بأن أمر ما جيد فقط لأن جميع الناس تفعله .

في تجربة طريفة أجريت على تأثير رأي الجماعة على الفرد ، عرض على مجموعة من الأشخاص خطوط مرسومة على ورقة بيضاء وطلب منهم المقارنة بين أطوالها ، فكانت نسبة الإجابات الصحيحة 100% فهو اختبار سهل وواضح ، أما عندما أضيف لغرفة كل شخص يخوض الاختبار أفراد آخرون يتم إخباره بأنهم يخوضون الاختبار مثله في حين أنهم مكلفون باختيار الإجابة الخاطئة ، فقد انخفضت نسبة الإجابات الصحيحة على هذا السؤال السهل لأن الكثيرين من الخاضعين للاختبار اختاروا الإجابة الخاطئة التي وجدوا أن الجميع قد اختاروها !

 

المراجع:

فن التفكير الواضح،  رولف دوبلي، ترجمة: نيرمين الشرقاوي، نشر مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة

عين العقل: دليل المعالج المعرفي لتنمية التفكير العقلاني الإيجابي، دكتور عبد الستار إبراهيم، نشر دار الكاتب