تواصل معنا

أدوات ومهارات

مهارة إدارة الوقت وعلاقتها بالنجاح

تم نشره

فى

image_pdf

تُعتبر مهارة إدارة الوقت أحد المهارات الأساسية للإرتقاء على سلّم النجاح حيث أنه الأساس في قُدرة الإنسان على تنظيم يومه ومهامه وأهدافه ، فالنّجاح هو قُدرة الإنسان على تحقيق غاياته في الوقت المحدد أو هو قُدرة الإنسان على إدارة وقته بصورة فعّاله لضمان تحقيق أهدافه .

يُمكن تعريف إدارة الوقت على أنها القُدرة على تخطيط يومك وتنظيم حياتك ، وهي الأساس في توجيه مركب حياتك وتسييره نحو أهدافك ، بالتالي هو مجموعة من الخطوات العملية المُتسلسلة التي تضمن نجاحك العلمي والعملي في الحياة .

في حال عدم شعورك بتحقيق أي نجاح تسعى له في حياتك الى الآن فينبغي عليك الإجابة عن الأسئلة التالية :

هل استثمرت وقتك بنجاح ؟ ، هل شعرت بأنك لديك القدرة الكافية على تنظيم أولوياتك وتوزيع مهامك بفاعلية مقارنة بالوقت المتاح لك ؟ ، هل تشعر بنجاحك عند قيامك بإدارة وقتك بفاعلية ؟

وللإجابة عن هذه الأسئلة فقد جئنا بهذا المقال لتعريفك على مهارة إدارة الوقت وعلاقتها بالنجاح فالإدارة الناجحة للوقت تزيد من حماس الفرد لتحقيق أهدافه وإنجاز أعماله وتضمن تحقيق نجاحه فإدارة الوقت الناجحة تعني النجاح العلمي والعملي للفرد في كافة جوانب حياته .

 مهارة إدارة الوقت :

تكمن المشكلة الأساسية في إدارة الإنسان ليومه هي ليس بعدم توفر الوقت الكافي وإنما بعدم الإهتمام باستغلال الوقت بالشكل الصحيح ومن أول خطوات الإدارة الفاعلة لوقتك هي إيمانك بوجود وقت كافي يحتاج الى تتنظيم واستغلال بصورة مثلى لضمان النجاح .

من أهم التعريفات الواردة عن إدارة الوقت بأنه استفادة الإنسان واستغلاله للوقت المتاح له لتحقيق أهدافه وطموحاته الحياتية مع الإهتمام بضمان تحقيق اتزان بين احتياجات الجسد ورغبات العقل والروح ( القعيد،  2002 ، ص295 ) .

وفي حديثنا عن إدارة الوقت فينبغي الإشارة الى وجود نمطين أساسيين للوقت وهو الوقت الذي لا يمكن إدارته وتنظيمه وهو ذلك الوقت الذي يتم تخصيصه لقضاء احتياجات الفرد الأساسية لتحقيق التوازن الحياتي والمجتمعي وأهمها الوقت المخصص للأكل والراحة . والنمط الثاني هو الوقت الذي يمكن إدارته وهو ذلك الوقت الذي يضمن نجاحنا في خال تم استغلاله بالشكل الأمثل مثل الوقت المفروض للعمل والإنجاز ، كما وضّح القعيد أن هذا النمط أيضاً يمكن تجزئته الى وقت الذروة ووقت الخمول ، فوقت الذروة هو الوقت الذي نكون به بكامل قوتنا ونشاطنا العقلي والجسدي ، بينما وقت الخمول وهو عل عكس الاول وهو الوقت الذي نكون به بأقل حالات التركيز ، ومنها ففي حال رغبتنا بتحقيق النجاح والإدارة  الفاعلة للوقت فيجدر بنا الاهتمام بالوقت الذي يمكن إدارته وتنظيمه وتحديداً وقت الذروة باعتباره وقت انجاز الإنسان وعطائه المتواصل ( القعيد ، 2002 ، ص301) .

لضمان الإدارة الناجحة لوقتك فيجدر بك تحديد مهامك الأساسية ومعرفة الوقت التي تتطلبه كل مهمة ولعمل هذه المهمة يمكنك طرح التساؤلات التالية على نفسك :

  • ما هي الممارسات التي قمت بها اليوم ؟ وهل كان علي القيام بها ؟
  • ما هي ساعة الذروة لدي؟ ولماذا ؟
  • ما هي ساعة الخمول لدي ؟ ولماذا ؟
  • ما هي الأمور التي تعمل على إضاعة وقتك ويجب عليك الانتباه لها ؟
  • ما هي الممارسات التي يجب عليك تخصيص وقت أكبر لإنجازها ؟
  • ما الأمور التي يجب عليك اتباعها لتحصيل أكبر فائدة من وقت يومك ؟

وللإجابة عن هذه الاستفسارات إليك مجموعة من النصائح التي يمكنها أن تساعدك بتحقيق إدارة فاعلة لوقتك :

  • احرص على إنجاز المهام الصعبة والمُعقّدة بدايةً
  • ركّز على ساعة الذروة لإنجاز أهم وأغلب مهامك المفروضة عليك
  • احرص على الابتعاد عن الأعمال الروتينية قدر المستطاع أو خصّصها لوقت الخمول بما هو مناسب
  • احرص على وضع أهداف منطقية يمكن تطبيقها في ساعات يومك
  • حدّد وقت البدء والإنتهاء المفروض لكل مهمة
  • قم بتخطيط وتحديد مهام يومك التالي قبل النوم
  • لا تؤجل عمل اليوم الى الغد

علاقة إدارة الوقت بالنجاح :

تكمن أهمية إدارة الوقت بالنتائج التي يمكن للفرد تحقيقها والتي تضمن له نجاحه في حياته العلمية والعملية والتي يمكن إجمالها فيما يلي ( الطباع ، 2017 ) :

  • زيادة القدرة على إنجاز الأعمال المفروضة بسرعة واحترافية
  • حل مشاكل الحياة اليومية بأقل جهد ووقت
  • تحقيق كافة أشكال الإستقرار النفسي والاجتماعي والعاطفي
  • التخلص من القلق الزائد والشعور بالراحة والسعادة
  • تحقيق نتائج مرضية في العمل وتحسين الإنتاج اليومي
  • توفير وقت أكبر للراحة والترفيه نظراً لإنجاز الأعمال بوقت أقل
  • توفير وقت كافي لتطوير الذات وتحقيق الطموحات والاهتمام بالمواهب الفردية

ومما سبق يمكننا القول أن إدارة الوقت هو أحد أشكال إدارة الذات بكافة جوانبها وهو وسيلة لفرض السيطرة على مجريات حياتنا وتسييرها نحو أهدافنا وطموحاتنا مما يضمن تحقيق نجاحنا الدائم ، فتخصيص وقت كافي للتعرُّف على مهارة إدارة الوقت يُعتبر أحد الاستثمارات الناجحة التي تضمن شعور الفرد بالرضا وتساعده على الإنجاز والنجاح في مجالات الحياة المُختلفة .

 

المصادر :

  • القعيد ، ابراهيم حمد (2002) ، العادات العشر للشخصية الناجحة ، دار المعرفة للتنمية البشرية ، الرياض .
  • الطباع ، هبة (2017) ، كيفية تنظيم الوقت ، مدونة موضوع ، آخر تحديث: ٠٩:٣٠ ، ١٧ أغسطس ٢٠١٧ ، متوفر على الرابط :
    http://mawdoo3.com/%D9%83%D9%8A%D9%81%D9%8A%D8%A9_%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%85_%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%82%D8%AA

 




  • متابعة القراءة
    إضغط للتعليق

    إترك تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    نشرة إستهداف البريدية

    إشترك معنا لتحصل على أحدث المقالات والتحديثات

    powered by MailChimp!

    الأرشيف

    الأحدالأثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    1234567
    891011121314
    15161718192021
    22232425262728
    293031    
           
         12
    3456789
    10111213141516
    17181920212223
    24252627282930
    31      
       1234
    567891011
    12131415161718
    19202122232425
    2627282930  
           
    1234567
    891011121314
    15161718192021
    22232425262728
    293031    
           
         12
    3456789
    10111213141516
    17181920212223
    24252627282930
           

    الاستطلاعات

    كيف ترى موقعي؟

    عرض النتائج

    جاري التحميل ... جاري التحميل ...